أنسب طرق تخفيف الام الدورة الشهرية

تتنوع الطرق التي يمكنك بها تخفيف الام الدورة الشهرية أو عسر الطمث وهي الحالة التي يعاني منها أكثر من نصف النساء في مرحلة الحيض، وقد تمتد من يومين إلى 10 أيام كل شهر، وتتمثل عادة في الصداع أو الانزعاج العام بالإضافة إلى التقلصات الشديدة وآلام الظهر والحوض.

 

وتحدث تقلصات الدورة الشهرية عندما يتشنج الرحم ليُخرج البطانة الناجمة عن إفراز البويضة دون تخصيب، مما يؤدي إلى ألم في المعدة وأسفل الظهر والفخذ أو أعلى الفخذين، وترتفع حدة الألم في اليوم الأول للنزيف أو اليوم الثاني، وتبدأ الآلام عادة قبل الحيض من 5-7 أيام.

 

وإذا كانت معظم الحالات يمكن علاجها وتقليل الألم بطرق منزلية فإن هناك أوقات يجب فيها على المرأة زيارة الطبيب لاكتشاف أسباب الآلام الحادة.

 

ما هي أسباب آلام الدورة الشهرية؟

قبل التعرف على طرق تخفيف الام الدورة الشهرية من المفيد التعرف على أسبابها المتنوعة، والتي تتمثل في:

 

1. متلازمة ما قبل الحيض:

وهي حالة تؤثر على 90% من النساء خلال فترة الحيض وتبدأ قبل أيام قليلة من بدء الدورة وتستمر حتى اليوم الأول أو الثاني منها، ويعتقد الأطباء أنها تنجم من انخفاض مستويات هرمون الاستروجين والبروجسترون قبل بداية كل حيض، وهي تؤدي إلى مجموعة من الأعراض مثل التعب والتهيج والتشنجات وآلام العظام.

 

2. الاكتئاب والتوتر:

فقد أكد الأطباء أنه من المرجح أن المستويات العالية من التوتر أو الاكتئاب أو وجود تاريخ عائلي من الاكتئاب يجعل المرأة أكثر تعرضًا للاضطرابات المزعجة قبل الحيض والتي تؤثر على نحو 5% من النساء، وهي تتشابه مع متلازمة مع قبل الحيض ولكنها أكثر شدة بكثير وأطول في المدة.

 

3. الأورام الليفية:

وهي أورام حميدة قد تتطور في بطانة الرحم ويمكن أن تكون صغيرة للغاية لدرجة استحالة رؤيتها بالعين المجردة أو قد تكون كبيرة بدرجة تغير من شكل الرحم، وتظهر عادة خلا سنوات الإنجاب وغالبًا ما تتقلص وتختفي تمامًا بعد انقطاع الطمث.

 

ولا يمكن للأطباء تحديد الأسباب التي تؤدي للأورام الليفية الرحمية الحميدة ولكن لاحظوا زيادتها عند النساء من أصل أفريقي وفي حالة زيادة الوزن أو وجود حالات سابقة في العائلة تعاني من الأورام.

 

4. تكيسات المبايض:

وهي عادة تشبة أكياس سائلة غير ضارة داخل الجسم، وتتطور أكياس المبيض خلال الإباضة فيظهر في العادي كيس واحد صغيرة كل شهر ويتلاشى بشكل طبيعي، ولكن قد تعاني بعض النساء من تكيسات مبيض متعددة أو كبيرة مما يؤدي إلى شعور متزايد بالألم أو المضاعفات.

 

وهنا يكون اللجوء إلى الطبيب في غاية الضرورة للتحكم في نمو التكيسات ومنع وصولها إلى قناة فالوب أو أسفل الظهر مما يضغط على العمود الفقري والأعصاب مسببًا آلام مبرحة.

 

وتنجم هذه الحالة عادة عن عدم توازن الهرمونات وتؤدي إلى صعوبة في الحمل ومقاومة الأنسولين وعدم انتظام في الدورة الشهرية والنمو الزائد للشعر وزيادة الوزن وحب الشباب وغيرها من أمراض خطيرة أو مزعجة.

 

5. مرض التهاب الحوض:

وينجم عن عدوى بكتيرية منقولة جنسيًا أو بعد الخضوع إلى الجراحة مما يزيد من التقلصات المؤلمة.

 

6. الانتباذ الرحمي:

وهي حالة تنمو فيها بطانة الرحم خارج الجدران وتصل إلى أعضاء تناسلية اخرى مثل المبيضين وقناة فالوب مما يزيد من الآلام الحادة والتقلصات والتهيج والالتهاب وهي من الحالات التي تحتاج إلى تدخل طبي.

 

أفضل طرق تخفيف الام الدورة الشهرية

سواء كان لتقليل الصداع أو تعديل الحالة المزاجية أو التخلص من الإحساس بالتشنجات  فإن اتباع طريقة أو أكثر من هذه الطرق سيريح الآلام إلى حد كبير:

 

1. استخدام زجاجة أو قربة ماء ساخن:

يمكن لاستخدام منشفة ساخنة أو قربة ماء دافي أن تؤدي إلى ارتخاء في عضلات الرحم وتقلل من التقلصات، كما تعزز من الدورة الدموية في البطن وتزيد من سهولة التخلص من بطانة الرحم وهذا بالتالي يقلل الألم.

 

وفي دراسة أجريت عام 2004 وجدت أن استخدام غلاف حرارية للتقلصات أكثر فائدة من مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الأسيتامينوفين والذي قد يؤثر على الرحم والبطن ويمنع نزول الدم وبالتالي يتراكم في الرحم ويتسبب في مشكلات أخرى.

 

بينما ثبت أن الحرارة المتوسطة على البطن تقلل من الاجهاد العام ومن التقلبات المزاجية المصاحبة للحيض.

 

2. تدليك البطن بالزيوت الأساسية:

تشير الكثير من الأبحاث والدراسات إلى أن بعض الزيوت الأساسية يمكن أن تساعد في تخفيف تقلصات الدورة الشهرية عند تدليكها في البطن وخصوصًا عند استخدام مزيج من الزيوت.

 

ومن أهمها الخزامي والبردقوش والقرفة والقرنفل، ولكن يجب مراعاة أنه قبل استخدام الزيوت الأساسية فإنه يجب مزجها بزيت ناقل مثل زيت جوز الهند أو زيت الجوجوبا فهي تعمل على حمل الزيوت الأساسية ونقلها بأمان إلى البشرة والمساعدة على نشر الزيت على مساحة كبيرة.

 

وبمجرد أن يكون الخليط جاهزًا للاستخدام افركي بضع قطرات بين يديكي ثم دلكي منطقة البطن برفق، فيقول الخبراء إن التدليك بحركة دائرية لمدة 5 دقائق فقط في اليوم قبل الدورة الشهرية وأثنائها قد يساعد في تقليل التقلصات وتعزيز الدورة الدموية في البطن.

 

3. جهاز تخفيف الام الدورة الشهرية:

جهاز تخفيف الم الدورة الشهرية هو واحد من الابتكارات الحديثة التي تعتمد على إطلاق ذبذبات ونبضات تقلل من توصيل الألم إلى المخ وبالتالي يتراجع الشعور به، فمن المعروف أن أي ألم في الجسم لا يشعر الإنسان به إلا من خلال الموصلات العصبية للدماغ،.

 

ومن ثم فإن التأثير على تلك الموصلات العصبية يقلل من الوعي بهذا الألم.

 

وتتنوع الأجهزة التي تم ابتكارها لتخفيف ألم التقلصات الناجمة عن الحيض، وهي تعمل على تدليك منطقة البطن لتسهيل التخلص من بطانة الرحم كما أنها تؤثر على الأعصاب أيضًا.

 

  • مدلك موون ليف اللاسلكي Moonlief

ويعتبر المدلك مدلك موون ليف اللاسلكي Moonlief واحد من أنسب الأجهزة وأكثرها فاعلية في تمضية تلك الأيام المزعجة بسلام.

 

فهو يعتمد على تصميم أنيق ونحيف يمكن ارتداؤه أسفل الملابس مع أكثر من إعداد للذبذبات و9 مستويات من الشدة يمكنك التحكم بها بقدر رغبتك، بالإضافة إلى بطارية تدوم لفترة طويلة.

 

وهو بمثابة مُسكِّن طبيعي لآلام التقلصات دون منعها نظرًا لأهمية تلك التشنجات في تطهير الرحم وتخليصه من الدماء الشهرية، ولكنه فقط يقلل من شعورك بالألم ويتيح لك الاستمتاع بحياتك العادية وممارسة أنشطتك اليومية.

رابط شراء الجهاز الأصلي (حصرياً لدى طب مول)

 

4. التمارين الرياضية:

تشعر المرأة قبل الدورة الشهرية وأول أيامها أنها غير قادرة على الوقوف وتكون في حالة مزاجية تجعلها ترغب فقط في البقاء داخل الفراش، ولكن محاولة مقاومة هذه الرغبة وممارسة أي تمارين هوائية خفيفة لن تؤدي فقط إلى تقليل التقلصات.

 

ولكن أيضًا إلى تنشيط الدورة الدموية ودعم صحة الحوض ورفع الحالة المزاجية والسيطرة على الضيق والتوتر المصاحب لآلام الطمث.

 

ومن الأفضل أن تكون التمارين ضمن الروتين اليومي أو 3 مرات في الأسبوع، فقد أظهرت دراسة حديثة أن النساء اللاتي يمارسن التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة 3 مرات في الأسبوع لمدة 8 أسابيع أظهرن انخفاضًا كبيرًا في تقلصات وآلام الدورة الشهرية.

 

6. أخذ حمام دافئ:

البقاء في مغطس الحمام مع ماء دافئ لمدة 15 دقيقة قادر على إرخاء عضلات الحوض والشعور بالدفئ الذي تحتاجينه للاسترخاء، ويمكن أن تزيد الفائدة بإضافة قطرات من اللافندر أو المريمية أو زيت الورد إلى الحمام.

 

7. ممارسة اليوجا:

تشير الدراسات إلى أن اليوجا مثل التمارين الهوائية قادرة أيضًا على تخفيف الام الدورة الشهرية وهذا عند ممارستها لمدة 60 دقيقة مرة واحدة أسبوعيًا لمدة 12 أسبوعًا.

 

ومن الأفضل أن تكون في فصل دراسي مع مدرب خبير أو حتى مع درس على موقع اليوتيوب لتقليل أي ألم ناجم عن عسر الطمث.

 

ويؤكد الخبراء أن دور اليوجا في هذا الخصوص يأتي من قدرتها على زيادة الاسترخاء ودعم الحالة المزاجية والنفسية والتأثير الجيد في الأعصاب وفي عضلات الجسم.

 

8. المكملات الغذائية:

أظهرت بعض الدراسات أن من أسباب آلام الدورة الشهرية هو نقص الفيتامينات والمعادن في الجسم، لذا يمكن لبعض المكملات أن تقلل من الألم عن طريق تنشيط الدورة الدموية وتقوية عضلات الحوض لتدفع بطانة الرحم بقوة دون الكثير من التشنجات.

 

ومن أفضل المكملات المفيدة في هذا الخصوص يعتبر الكالسيوم وفيتامينات ب6 وب1 و هـ ود والزنك وفيتامين ب12 وزيت السمك من أفضلها وأكثرها توفرًا.

 

9. تجنب الكافيين والأطعمة المالحة:

تشعر المرأة عادة بهبوط في الدورة الدموية مع اقتراب الحيض كما تزيد شهيتها للحلوى وللأطعمة المالحة، ولكن هذا لا يؤدي إلا إلى زيادة الألم والتقلصات والتوتر والانتفاخ وعدم الراحة نتيجة زيادة احتباس الماء.

 

لذا من الأفضل التقليل للغاية من الأطعمة المالحة والكافيين إلى أدنى قدر ممكن.

 

وفي المقابل يجب الحرص على تناول أطعمة توفر الراحة الطبيعية من التقلصات مثل التوت والطماطم والأناناس والتوابل مثل الكركم والثوم.

 

كما أن الخضراوات الورقية مثل الخس والجرجير تقلل من الآلام أيضًا وتزيد من مستويات الأستروجين في الجسم والذي يؤدي انخفاضه إلى زيادة أعراض متلازمة ما قبل الحيض.

 

كما أن اللوز والجوز والأسماك الدهنية مثل السلمون وغيرها تساعد أيضًا في التخفيف من الحالة وتحسين المزاج وتقوية العضلات.

 

10. تناول الماء والسوائل الدافئة:

أكد الأطباء أن تقلصات البطن تزيد خلال الدورة الشهرية عند المعاناة من الجفاف، لذا ينصحون بالحرص على تناول 8 أكواب من الماء يوميًا على الأقل مع الزيادة في حالة الجو الحار أو ممارسة التمارين الرياضية.

 

كما أن الحرص على تناول الأعشاب الدافئة طوال أيام الشهر وخصوصًا قبل الحيض يساعد على سيولة الدم ونزوله سريعًا، ومن أفضل تلك الأعشاب كل من الزنجبيل والقرفة واليانسون والشمر والقرنفل والشاي الأخضر.

 

فهي تحتوي على مضادات للالتهابات ومركبات مضادة للتشنج كما تساعد في التغلب على الأرق والحصول على ساعات نوم هادئة تهدئ التشنجات.

 

كلمة أخيرة عن تخفيف الام الدورة الشهرية

إذا لم تُجدي كل الطرق السابقة نفعًا في تخفيف الام الدورة الشهرية فعليك زيارة الطبيب فصحيح أن التشنجات أول يوم من نزول الحيض أمر شائع إلا أن الألم الشديد والمستمر يعتبر غير طبيعي، وستحتاجين إلى زيارة الطبيب في حالة:

 

  • كانت التشنجات مؤلمة للغاية بحيث لا تتمكنين على الإطلاق من ممارسة أنشطتك اليومية.
  • إذا كانت بداية هذه التقلصات بعد سن الـ25.
  • إذا كان الألو مستمرًا حتى بعد يوم أو يومين من بداية الحيض.
  • عند وجود نزيف شديد.

 

فقد تكون هذه الأعراض علامة على مرض أكثر خطورة مثل بطانة الرحم أو التهاب الحوض أو الالتهابات المنقولة جنسيًا أو الأورام الليفية الرحمية أو العضال الغدي أو تضييق عنق الرحم.

 

المراجع:

  1. Health Parents: 13 ways to stop period pain
  2. Health Line: How to get rid of cramps

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

×
عملية شراء جديدة
تحتاج مساعدة بالشراء؟ تحدّث الآن
انقر هنا قبل الضغط بالأسفل للتحدث للموافقة على سياسة الخصوصية