علاج ضعف الانتصاب بـ 10 طرق منها فورية ومنها دائمة

ملاحظة

افضل منتجات علاج ضعف الإنتصاب تجدها اسفل المقال

أو شاهد جميع منتجات ضعف الانتصاب

محتويات المقال: مدة القراءة: 5 دقائق

  • ١٠ طرق لعلاج ضعف الانتصاب + اسماء منتجات قد تساعدك
  • الاسباب الرئيسية لضعف الانتصاب وانواعها
  • علاجات ضعف الانتصاب قصيرة المدى
  • نبذة عن الطرق المتبعة طبياً بعلاج ضغف الانتصاب

 

طرق علاج ضعف الانتصاب المقدمه من طب مول

هناك عدة طرق مثبتة يمكنك بها علاج ضعف الانتصاب سواء بعد الاستشارة الطبية أو تجربة بعضها من دون استشارة الطبيب خصوصًا إذا كانت الحالة مؤقتة بشدة.

ومن أهم الأساليب التي تساعدك في التغلب على العجز الجنسي وتراجع القدرة على الانتصاب كل من:

 

1. العلاجات العشبية والعلاجات البديلة لضعف الانتصاب:

وجدت مراجعة عام 2018 أن مستحضرات الجينسينج أدت بشكل كبير إلى تحسن في القدرة على الانتصاب من جديد والتقليل من أعراض الضعف الجنسي.

كما أظهرت بعض المستخلصات قوة كبيرة في هذا الخصوص أيضًا مثل أعشاب ماكا والصنوبر البحري والليبيديوم وغيرها، وهي أعشاب أُستخدمت منذ قرون في الحضارات القديمة.

وتوجد الكثير من المكملات الغذائية التي تعتمد على مستخلصات طبيعية تعمل على علاج ضعف الانتصاب وخضعت للكثير من التجارب والدراسات.

 

ومن أشهر هذه المكملات المعتمدة طبياً والمجربة [معتمده لدى أطباء طب مول]

 

اولا: منتجات الانتصاب الفوري:

وهي منتجات (طبيعية) تعطي مفعول فوري وتستخدم قبل الجماع

 

ثانياً: كريمات تحفيز الانتصاب

وهي منتجات آمنة تدعم الانتصاب الطبيعي عند الرجل، وتحسن الدورة الدموية في القضيب مما يحسن الانتصاب، ومن الممكن استعمال المنتجات التالية مع منتجات الانتصاب الفوري السابق ذكرها او المكملات الغذائية الداعمة.

 

ثالثاً: مكملات غذائية داعمة للانتصاب

احيانا قد يمر الرجل بأوقات نفسية او جسدية صعبة تؤثر على جودة الانتصاب. وقد يعاني الجسم في هذه المرحلة من نقص في بعض العناصر الهامة والمسؤولة عن الانتصاب. هده المكملات هي منتجات آمنه وعالية الجودة. تستخدم يوميا بمدة شهرين لثلاثة اشهر وتساعد الرجال في مراحل معينة صعبة قذ تحتاج الى عناية خاصة. المنتجات هي مكملات غذائية تستخدم بشكل حر دون وصفة طبية:

 

رابعاً: المضخات للحالات الاصعب

اثبتت مضخات الانتصاب نجاحها في الحالات الاصعب، وهي الحالات التي تعاني من صعوبة في استمرارية الانتصاب (ان وجد). استعمالها بسيط ولا يستغرق غير بضعة ثواني

2. إجراء تغيرات في أسلوب الحياة (غير حياتك):

وهي من أول الوسائل التي يجب أن تفكر في اللجوء إليها لعلاج ضعف الانتصاب.

فيمكن لإجراء بعض التغيرات الصحية أن تحل المشكلة دون اللجوء إلى علاجات باهظة أو استشارات محرجة.

 

ومن أفضل التغيرات التي يمكنك اتباعها:

  • الانتظام على تمارين الاسترخاء للتغلب على الاجهاد والذي يرتبط بقوة بضعف الانتصاب، كما تساعد التمارين على التحكم في ضغط الدم وبالتالي زيادة تدفقه إلى الأوعية الدموية.
  • فقدان الوزن الزائد والذي يعمل على خفض ضغط الدم وتحسن مستويات الكوليسترول كما يؤثر على هرمون التستوستيرون.
  • تغيير النظام الغذائي والحرص على تناول من 5-9 يوميًا من الخضراوات والفواكه لدعم قوة الأوعية الدموية والتخلص من تأثيرات مرض السكري.

 

3. تمارين قاع الحوض:

وهي مختلفة عن تمارين إدارة الاجهاد وأكثر سهولة منها أيضًا.

وتساعد في التحكم بوظيفة الجهاز التناسلي سواء التبول أو القذف وتعمل على تقوية تلك العضلات مما يُحسِّن الانتصاب.

ففي مراجعة شاملة عام 2010 وجدت أن النتظام على تمارين قاع الحوض لمدة 10 دقائق يوميًا ساعدت مرضى السكر في تحقيق انتصاب أقوى.

 

وهي تشمل كل من تماريض القرفصاء والضغط وكيجل.

4. الاستشارة الزوجية:

وهي هنا تختلف عن الجانب النفسي لإعاقة الانتصاب، فيمكن للضعف الجنسي أن يؤثر سلبًا على احترام الذات ويكون من الصعب التحدث عنه مما يزيد من تفاقم المشكلة وأعراضها.

لذا من المهم الاعتراف بضعف الانتصاب ومناقشته خصوصًا عندما يسبب الاكتئاب والقلق.

 

ويمكن للاستشارة الفردية لشخص مختص في علاقات الزواج أو الاستشارة النفسية أن تساهم في إدارة القلق والتغلب على المشكلات النفسية المؤثرة في الصحة الجنسية.

 

5. الأدوية:

هناك مجموعة من العلاجات الكيميائية التي أثبتت تحسنًا قويًا في تحقيق الانتصاب، ولكن لها الكثير من الآثار الجانبية.

ولا يجب تناولها على الإطلاق دون استشارة الطبيب وإجراء الفحوصات المناسبة، ومنها التادالافيل والفياجرا.

 

6. تغيير الأدوية:

يمكن لبعض الأدوية أن تؤدي إلى ضعف الانتصاب مثل تلك الخاصة بضغط الدم أو أدوية الاكتئاب أو القلب.

 لذا إذا لاحظت تغيرا في الانتصاب بعد تناول دواء محدد فيمكنك قراءة آثاره الجانبية واستشارة طبيبك لتغييره، إذ أن الآثار الجانبية لا تُصيب الجميع بالدرجة نفسها.

 

7. الأجهزة الميكانيكية:

وهي مثل أجهزة تمديد القضيب والمضخات (السابق ذكرها)، والتي تعمل على تنشيط الدورة الدموية في منطقة الجهاز التناسلي وتحفيز الأعصاب والحفاظ على انتصاب أكثر قوة بعدة مرات.

وقد أثبتت الكثير من الفاعلية في تحسن الأداء العام وزيادة ثقة الرجال في أنفسهم والتغلب على أي قلق من تراجع القدرة الجنسية.

 

8. الدهانات الموضعية لعلاج ضعف الانتصاب:

وهي المنتجات (السابق ذكرها) تعتبر من الحلول المؤقتة والسريعة للغاية التي يلجأ إليها البعض للسيطرة على ضعف الانتصاب المؤقت أو حتى زيادة القوة والوصول بالنشوة إلى مستويات أكثر قوة بمراحل.

فهي تعمل على تحسن استجابة الأعصاب وزيادة قوة الإشارة من الجهاز التناسلي إلى المخ والمساعدة في إدارة الاجهاد أيضًا مع تنشيط الدورة الدموية.

 

9. الحقن الذاتي:

وهو يتم من خلال حقن عقار ألبروستاديل في جانب القضيب بإبرة رفيعة للغاية ويمنحك انتصابًا محققًا لمدة 30 دقيقة.

ولكن يجب التدرب جيدًا على الحقن في عيادة الطبيب قبل اتخاذ الخطوة بنفسك.

 

كما يجب الحذر من استخدامه بإفراط لأنه قد يؤدي إلى الانتصاب الدائم، والذي يجب أن تلجأ بسبب إلى غرفة الرعاية العاجلة إذا استمر من ساعتين إلى 4 ساعات.

 

10. الجراحة:

وهي لابد أن تكون الخيار الأخير إذا فضلت كل الطرق السابقة وهو أمر نادر الحدوث تمامًا، إذ معنى هذا وجود خلل تشريحي يؤدي إلى الضعف الجنسي.

وهنا سيتدخل الجرّاح بأكثر من وسيلة وفقًا للحالة أو تركيب جهاز يُتيح الانتصاب الفوري، والجراحة تكون فعّالة في معظم الحالات.

 

إلا أنها قد تؤدي إلى مضاعفات بالإضافة إلى التكلفة الباهظة والبقاء لفترة قد تصل إلى 8 أسابيع قبل الاستشفاء التام إذ سيكون هناك كدمات وتورم بعد الجراحة لفترة بالإضافة إلى تناول جرعة كبيرة من مسكنات الألم.

ولا يجب على الإطلاق إجراء الجراحة إذا كنت تعاني من عدوى في الجهاز التناسلي أو أي التهابات إذ يجب علاجها في البداية.

كما أنه إذا كنت تعاني من سيولة الدم فيجب إخبار الطبيب المعالج بذلك لمعرفة خيارات العلاج الأخرى لضمان سرعة الاستشفاء بعد الجراحة.

 

كلمات أخيرة..

هل يمكن فعليًا علاج ضعف الانتصاب

يتساءل الكثيرون عن إمكانية علاج ضعف الانتصاب.

فهو من التجارب الشائعة إلى حد كبير والتي يمكن غالبًا عكسها والتغلب عليها سواء مع أو من دون أدوية.

حيث يمكن لإجراء بعض التغيرات في نمط الحياة والعلاجات الطبيعية أن تساعد في علاج الحالة.

 

ويؤكد الأطباء أن معظم الذكور قد يختبرون تجربة واحدة على الأقل من عدم القدرة على تحقيق الانتصاب عند الشعور بالرغبة الجنسية.

وفي الحالات القصوى فقد لا يتمكنون أبدًا من الشعور بالانتصاب أو الحفاظ عليه.

وهو أيضًا من الحالات الشائعة إلى حد ما ويتعرَّض لها الملايين سنويًا.

 

من الممكن علاج ضعف الانتصاب!

في الكثير من الحالات يمكن فعليًا علاج ضعف الانتصاب وعكس تأثيره على الجسم والحالة النفسية.

ولكن فرص علاج الضعف الجنسي تعتمد تمامًا على السبب الرئيسي الذي أدى لتلك الحالة واكتشافه والعمل على التخلص منه.

 

وحدد الأطباء نوعين من الضعف الجنسي:

  • الضعف الجنسي الأساسي: ويحدث عند عدم قدرة الرجل على الانتصاب نهائيًا أو الحفاظ عليه، وهو من الأمور نادرة الحدوث.
  • الضعف الجنسي الثانوي: وفيه يختبر الرجل تراجعًا في القدرة على الانتصاب بعد أن كانت طبيعيًا للغاية من قبل، وهذا النوع هو الأكثر شيوعًا.

 

ويمكن فعليًا علاج ضعف الانتصاب الثانوي والذي غالبًا ما يكون مؤقتًا، أما النوع الأول فقد يتطلب علاجات طبية أكثر كثافة.

وهناك 3 فئات مختلفة لبدء التخلص من ضعف الانتصاب والعودة للحياة الطبيعية، وهذه الفئات هي:

 

أولاً: العلاجات قصيرة الأمد:

وهي تساعد في تحقيق الانتصاب أو الحافظ عليه ولكنها لا تعالج السبب الكامن وراء حالة الضعف الجنسي من الأساس.

فمثلًا أدوية مثل الفياجرا قادرة على زيادة تدفق الدم إلى القضيب بقوة مما يعزز الانتصاب ويوفر راحة قصيرة المدة من العجز الجنسي.

وهو قد يساعد بعض الأشخاص مثل المصابين بالسكري وتصلب الشرايين.

حيث تؤثر تلك الحالات بشدة على الانتصاب وهناك صعوبة في علاجها سريعًا في الوقت ذاته.

 

ثانياً: علاج السبب الأساسي:

هناك علاجات تحاول التركيز على السبب الأساسي الذي أدى إلى ضعف الانتصاب وتعمل على علاجه.

وذلك مثل أن تكون الشرايين مسدودة مما يمنع تدفق الدم بسهولة إلى الأوعية الدموية الصغيرة في الأعضاء التناسلية.

 

لذا قد يم التركيز وقتها على تحسين صحة الأوعية الدموية مما يؤدي إلى التخلص من الضعف الجنسي أو على الأقل تراجع نسبة تكرار النوبات.

 

ثالثاً: العلاجات النفسية:

قد تساعد العلاجات النفسية في التغلب على القلق مع زيادة الثقة في النفس، ففي بعض الأحيان قد يكون ضعف الانتصاب نفسيًا.

ويظل المريض في دائرة مفرغة من التوتر، فهو قلق من عدم قدرته على الانتصاب، وهذا الضعف فعلًا يزيد من القلق والتوتر.

لذا يمكن للعلاج النفسي أن يكسر هذه الدائرة ويزيد من ثقة المريض في نفسه.

 

وأكد بعض الرجال أن القلق الشديد بشأن الجنس والقدرة على الرضاء والوصول للذروة يقلل من فاعلية بعض العلاجات، وأن التغلب على هذا القلق يعمل على تحسين النتائج الإجمالية.

علاج ضعف الانتصاب ليس من الأمور التي يجب التكاسل عنها، فإذا لم يكن هذا من أجل الصحة الجنسية وزيادة التقارب مع شريكة حياتك فهو على الأقل للتقليل من مخاطر الإصابة بأمراض أخرى قد يكون ضعف الانتصاب من العلامات الأولى لها.

فيرتبط ضعف الانتصاب في بعض الحالات بوجود تلف في الأعصاب والمرتبط بمرض السكري أو أمراض القلب والأوعية الدموية أو وجود مشكلة عصبية.

لذا لا يجب التردد في استشارة الطبيب والحصول على العلاجات المناسبة لمنع تفاقم الحالة الصحية.

 

المراجع:

  1. Medical News Today: Can erectile dysfunction be reversed
  2. Urology Health: What is Erectile Dysfunction

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد منتجات الصحة الجنسية للرجال والنساء

جهاز تكبير الذكر
توصيل للبيت
شاهدها الآن
close-link
Click Me

شاهدي منتجات الصحة النسائية المتاحة للبيع

منتجات طبيعية من افضل العلامات التجارية بالعالم
شاهديها الآن
close-link
Click Me
×
عملية شراء جديدة
تحتاج مساعدة بالشراء؟ تحدّث الآن
انقر هنا قبل الضغط بالأسفل للتحدث للموافقة على سياسة الخصوصية