الانتصاب بعد سن الخمسين .. كيف تكون شاب في عمر الـ 20

هناك الكثير من التغيرات التي تحدث مع التقدم في العمر، فمن عدم القدرة على هضم الطعام جيدًا أو ممارسة نشاط بدني متواصل أو حتى تساقط الشعر.

 

فإن القدرة على الانتصاب تتغير أيضًا بمرور الوقت.

 

وفي حين تتراجع القدرة على الانتصاب بعد سن الخمسين إلا أن أكثر من نصف الرجال قد لا يُصابون أبدًا بهذا العجز.

 

خصوصًا إذا كان لديهم اهتمام عام بحالتهم الصحية والجسدية.

 

وفي الواقع فإن معظم مشكلات الانتصاب في هذا العمر تدور حول عدم الرضاء عن الانتصاب وليس فشله بشكل كامل.

 

ففي حين يستطيع الرجل الاستمتاع بهزات الجماع بكفاءة إذا كان لديه قضيب شبه منتصب، فإن القوة والفترة من الأمور التي يهتم بها الرجل أيضا.

 

هل عدم قوة الانتصاب بعد سن الخمسين تعني العجز الجنسي؟

أدى انتشار الأفلام الإباحية إلى ظهور صورة غير طبيعية على الإطلاق عن العجز الجنسي.

 

فليس من الطبيعي مطلقًا أن يتمكن الرجل من الحفاظ على الانتصاب طوال الوقت مع شعور بالذروة إلى ما لا نهاية كما تصور تلك الأفلام.

 

فيعتقد الرجل الذي لا يحقق هذا المستوى أنه يعاني من العجز الجنسي.

 

ويُعرِّف الأطباء الضعف الجنسي بأنه عدم القدرة مطلقا على الانتصاب حتى أثناء ممارسة العادة السرية، بمعنى أن التراخي عند الإيلاج له مفهوم آخر وحالة أخرى لا تعبر عن الضعف الجنسي.

 

هل من الضروري اختبار ضعف الانتصاب بعد سن الخمسين؟

في الواقع لا، فليس من الضروري أن يعاني الرجل من ضعف الانتصاب بعد سن الخمسين.

 

ففي دراسة بجامعة شيكاغو على مجموعة من الرجال بين 50-64 عاما فإن ثلثهم فقط عانوا من الضعف الجنسي، في حين أن آخرين سجلوا عدم رضاء عن الانتصاب حتى مع اكتمال الوظيفة الجنسية.

 

فبدءا من سن الخمسين تتغير طبيعة الانتصاب لدى الرجل بشكل تدريجي، فلا تؤثر به التخيلات الجنسية كما كان يحدث من قبل.

 

وتصبح المداعبة المباشرة للقضيب أمرا ضروريا للتحفيز، وعندما يحدث الانتصاب فإنه يكون بطيئًا وليس قويا للغاية كما كان يحدث في الثلاثينات والأربعينات في العمر.

 

كما تؤثر مشتتات الذهن بشكل أسرع على الرجل في هذا العمر، فمجرد صوت مرتفع إلى جواره أو في الطريق يمكن أن يؤدي لتراجع الانتصاب.

 

هل يمكن زيادة قوة الانتصاب بعد سن الخمسين؟

التغيرات الجسدية طبيعية للغاية بعد سن الخمسين وليس هناك مفر منها.

 

ولكن بعض الوسائل يمكن أن تؤجل التدهور لعدة سنوات للاستمتاع بانتصاب أكثر قوة مع رضاء عن العلاقة والمزيد من الثقة في النفس، ومن تلك الطرق:

 

1. التوقف عن القلق:

فالقلق تحديدًا من أكثر العوامل التي تؤثر في القدرة على الانتصاب عموما وبعد سن الخمسين خصوصًا.

 

إذ يؤثر القلق سلبا على الدورة الدموية ويمنع وصولها بكفاءة إلى أنحاء الجسم ومنها الجهاز التناسلي.

 

وبالتالي لا يكون الانتصاب مُرضيًا على الإطلاق مع إمكانية العجز عن الحفاظ عليه.

 

وللتغلب على القلق يمكنك ممارسة تمارين الاسترخاء مع الاستحمام بالماء الدافئ قبل العلاقة أو أثنائها مع بدء العلاقة ببطء والاهتمام بالمداعبات.

 

2. الاهتمام بأسلوب حياة صحي:

يعتمد الانتصاب تمامًا على جودة تدفق الدورة الدموية، وبالتالي كل ما يؤثر عليها سلبا يعني التدهور السريع في القدرة على الانتصاب.

 

ويشمل هذا كل من السكري وارتفاع الكوليسترول والتدخين وأمراض القلق وزيادة الوزن وعدم ممارسة النشاط البدني وتناول الكحول وعدم الاهتمام الكافي بالخضراوات والفواكه من خلال تناول 5 حصص منها يوميا على الأقل.

 

3. تجربة الأدوية المعززة للانتصاب:

سمع الجميع عن عقار فياجرا والذي يساعد ثلث الرجال على الأقل في الحفاظ على الانتصاب.

 

إلا أنه لا يعمل بالطريقة نفسها مع الجميع مما قد يجعل البعض يزيدون من الجرعة وهذا يعرضهم للخطر.

 

وبدلا من الأدوية الكيميائية فيمكنك الاعتماد على مكملات غذائية آمنة تحسِّن من صحة الجسم عموما ومن القدرة على الانتصاب، ومنها:

 

بروسوليوشن بلس

  • بروسوليوشن بلس ™ ProSolution Plus:

منتج طبيعي تمامًا خضع للكثير من الاختبارات التي أثبتت قدرته على إحداث تغيير كبير في القدرة على الانتصاب وتراجع سرعة القذف ورضاء كبير عن الوظيفة الجنسية عمومًا والتمكن من الوصول للذروة.

 

وبروسوليوشن عبارة عن كورس علاجي متكامل لمدة من 30-60 يومًا لتحسين وظيفة تدفق الدم ورفع مستوى الرغبة الجنسية والتغلب على حالة الإرهاق والقلق التي تقلل من القدرة على الانتصاب.

رابط شراء المنتج

 

  • بيغ بوي جولدن Big Boy Golden Long Lasting:

من خلال الجنكة بيلوبا والجينسينج فإن بيغ بوي جودلن تزيد من الحساسية في الجهاز التناسلي وترفع من استقباله للمزيد من الدماء الضرورية لتقوية الانتصاب.

 

كما تؤثر على الوظيفة العصبية وترفع من الاستجابة للتخيلات والملامسات.

رابط شراء المنتج

 

فيج ار اكس بلس

  • فجركس بلس VigrRX Plus:

وهو من الحلول الأكثر فاعلية لعلاج انحدار القدرة الجنسية عموما سواء للشباب أو الرجال فوق الخمسين.

 

ويعتمد على زيادة مستوى هرمونات الذكورة مما يزيد من فترة الانتصاب ودعم القوة عموما خصوصا عند ممارسة العلاقة الكاملة.

 

وهذا اعتمادا أيضًا على أعشاب طبيعية تماما دون أي مكونات كيميائية.

رابط شراء المنتج

 

4. استخدام الدهانات الموضعية للتحفيز وزيادة التستوستيرون:

كما ذكرنا فإن الملامسات المباشرة تصبح أكثر أهمية للرجال في سن الخمسين.

 

ويمكن للاستعانة بدهانات طبيعية غنية بالفيتامينات والأعشاب أن تُحسِّت سريعا من مستويات التستوستيرون في الجسم وتزيد من الرغبة وترفع من القدرة على الانتصاب.

 

ومن الدهانات التي حققت نتائج مميزة للرجال من مختلف الأعمار كل من:

 

جل للانتصاب و تكبير الذكر

  • جل فياماكس ماكسيمم Viamax Maximum:

الانتصاب الفوري وتعزيز القدرة على تحمل مع زيادة حساسية القضيب تجاه المداعبات.

 

كل هذا وأكثر ستشعر به على الفور مع جل فيامكس الاحترافي لزيادة الرغبة ودعم الانتصاب للرجال عموما وبعد سن الخمسين خصوصا.

 

فهو منتج طبيعي من السويد ويمنحك نتائج مبهرة إذا تم استخدامه مع أجهزة تكبير القضيب وتحفيز العضو الذكري.

رابط شراء المنتج

 

جل انتصاب

  • جل سنسوفا بور Sensuva On Power Glide:

إذا كنت ترغب في زيادة الحجم مع القوة في الانتصاب بالوقت نفسه.

 

فإن جل سنسوفا يرفع من نسبة تدفق الدم بشكل فوري وسريع لتحسين فائق في الأداء الجنسي مع تركيبة يدوم تأثيرها طويلا وتحسين وصول العناصر الغذائية إلى الجهاز التناسلي.

رابط شراء المنتج

 

جل بيغ بوي جولدن

  • جل بيغ بوي جولدن Big Boy Golden:

وهو مثالي إذا تزامنت سرعة القذف مع عدم القدرة على الانتصاب.

 

إذ يمنحك تأثيرا مخدرا خفيفا للغاية مع تركيبة فائقة لتعزيز تدفق الدورة الدموية لتحصل على انتصاب أكثر قوة واستمتاع أكثر بالعلاقة وتجنب القذف السريع.

رابط شراء المنتج

 

كلمة أخيرة عن الانتصاب بعد سن الخمسين

التغيرات على الانتصاب بعد سن الخمسين طبيعية للغاية، ولا تعني بأي حال من الأحوال التوقف عن ممارسة الجنس أو الاستمتاع بهزات الجماع.

 

ففي الواقع يمكن للجنس الفموي والتدليك والملامسات والمداعبات المتنوعة أن تحقق الرضاء للطرفين خصوصا مع زيادة تعرض المرأة للجفاف المهبلي ليصبح الإيلاج غير مريح للطرفين.

 

لذا لا تتوقف كثيرا للتفكير في هذه التغيرات لتصاب بالإحباط مما يزيد من حدة الأمر ويؤدي للتدهور السريع، ولا تلجأ أيضًا إلى مواد كيميائية قد تكون تأثيراتها طويلة الأمد شديدة الخطورة.

 

المراجع:

  1. Psychology Today: Erection Changes After 50

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

×
عملية شراء جديدة
تحتاج مساعدة بالشراء؟ تحدّث الآن
انقر هنا قبل الضغط بالأسفل للتحدث للموافقة على سياسة الخصوصية